مدينة وليلي : موقع أثري في المغرب يقع بالقرب من مدينة مكناس بين فاس والرباط على طول الطريق رقم 13. و تعتبر مدينة وليلي من أفضل الأنقاض الأمازيغية التي تم الحفاظ عليها في هذا الجزء من شمال أفريقيا.

في عام 1997تم ادراج موقع وليلي كموقع من مواقع التراث العالمي لليونسكو.

الملك الأمازيغي باكا وتشييد مدينة وليلي

تم تشييد مدينة وليلي في عهد الملك الأمازيغي باكا خلال القرن الثالث قبل الميلاد وعرفت تطورا عمرانيا و نهظة فكرية في العلوم خصوصا في عهد الملك الأمازيغي جوبا الثاني و ابنه بطليموس الملك الشاب الذي اتخدها كعاصمة ثانية له و أشارت الأبحاث الى وجود أثار للحرف الأمازيغي تيفيناغ و أواني وزخرفات تعود الى عهد مملكة موريطنية القديمة و أنتجت الأراضي الخصبة في مقاطعة وليلي العديد من السلع مثل الحبوب و زيت الزيتون، و ساهمت في ثروة الاقليم و ازدهاره.

الرومان، الحرب الأهلية بين الثوار الأمازيغ و الملك الأمازيغي بطليموس

شهدت العاصمة وليلي وجل مدن المملكة سنوات دامية من الحرب الأهلية التي دارت بين الثوار الأمازيغ و الملك الأمازيغي بطليموس حاكم موريطنية والتي دامت 7 سنة من القتل الرهيب وبعد انتهاء هذه الحرب التاريخية عمت فترة من الهدنة الى أن تم اغتيال الملك بطليموس في روما و مباشرة قام حلفاء بطليموس بثورة في المملكة ضد الرومان و دام الصراع أربع سنوات ثم سقطت مملكة موريطنية و دخلت وليلي تحت النفود الروماني واتخدت مدينة وليلي كمركز إداري لموريطنية الطنجية.

أصل تسمية اسم وليلي

و يشتق اسم وليلي من كلمة أليلي, في اللغة الأمازيغية القديمة أليلي هي نبتة منتشرة على نطاق واسع في هذه المنطقة. وكانت قبيلة أوربة الأمازيغية الشهيرة التي حدثنا عنها بن خلدون من القبائل التي استقرت في وليلي.

 


0 تعليق

اترك تعليقاً

عنصر نائب للصورة الرمزية (Avatar)

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.